القائمة الرئيسية

الصفحات

تصريحات محمد صلاح التي أدهشت الجالسين فى حفل تكريمه

تصريحات صلاح فى حفل تكريمه :

تصريحات محمد صلاح الخرافية فى حفل تكريمه من اتحاد الكرة واللجنة الخماسية بالتحديد بعد وصوله أرض الوطن مصر أم الدنيا والعودة من ليفربول بإنجلترا للانضمام لمنتخب مصر فى مباراتي توجو فى تصفيات أمم أفريقيا للموسم الحالي .


قدم النجم الإعلامي إبراهيم عبدالجواد مقدمة تاريخيه فى حفل تكريم نجم الفراعنة محمد صلاح ، وفي سؤاله لمحمد صلاح قائلاٌ بأن محمد صلاح هو شخصية ملهمة للجميع ، وشخص بالفعل إلهامي لكل المصريين وغيرهم ، ولكن من هو ملهم محمد صلاح ...؟

حفل تكريم محمد صلاح لاعب ليفربول



السؤال الأصعب فى تكريم النجم محمد صلاح فى وسط احتفالية كبيرة يشاهدها العالم أجمع ، رد محمد صلاح فى وسط ابتسامة كبيرة وعريضة تملئ وجهه فى مواجهة سؤال إبراهيم عبدالجواد قائلاٌ : 


الناس بتتغير بالنسبة لي كلاعب وإنسان ولكن إن كان على المستوي الكروي وعالمياٌ ، فأنا أعشق دين الدين زيدان المدرب الحالي لريال مدريد ورونالدو البرتغالي واللاعب الدولي الحالي لفريق السيدة العجوز يوفنتوس وريال مدريد سابقاٌ .


الإضافة الي اللاعب توتي ، كما أنه كان حلماٌ أن ألعب بجانب اللاعب توتي ، كان حلماٌ من أحلامي قد تحقق عندما لعبت بجوار توتي .


أما بالنسبة للناس فى مصر وعلى المستوي المحلي فهناك كباتن كثيرة ولا أحب أن أذكر أسماء حتي لا أنسي أن أذكر أحداٌ وكان الخطيب من ضمن الأسماء التي أعشقها والكابتن مجدي عبدالغني وذكر موقفاٌ فكاهيا لضربة الجزاء التي سددها مجدي عبدالغني فى كأس العالم .


وشكر محمد صلاح دعمه من كل المصريين ، وشكر خاص لكابتن ضياء السيد ، ولا أريد أن أنسي أحد ، وبالفعل محمد صلاح انسان مميز وممتع للغاية وغير انه خلوق يتميز بالروح الجميلة والاحترام .

تصريحات حازم إمام في حفل تكريم محمد صلاح أمس 


استهل نجم الزمالك الأسبق حازم إمام والمحلل الرياضي بقناة أون تايم سبورت كلامة وحديثه عن حفل تكريم محمد صلاح نجم منتخب مصر ونجم ليفربول الحالي قائلاٌ :


تحياتي لكل جماهير نادي الزمالك ولافتة كبيرة وعظيمة من اللجنة الخماسية باتحاد الكرة المصري بتكريم الدولي محمد صلاح ، ونادراٌ ما حدثت في مصر ، واستمر بالحديث بأن محمد صلاح ملهم جداٌ .


وهو تجربة ونموذج ناجح جداٌ ولا بد أن يقتدي به كل الشباب ولاعبي كرة القدم بمصر ، جاء محمد صلاح من طبقة متوسطة وعاني الكثير من الظروف ومن شدة قسوة حياته .

كان يسافر فى أيام تدريباته بالقاهرة حولي 4 سعات ذهاباٌ ومثلهم إيابا متواصلة ليخوض تدريبه مع فريقه ، وبرغم صعوبة كل هذا الا إنه أستطاع أن يحقق نجاحاٌ باهراٌ ومميزاٌ ، سواء كان على المستوي المحلي أو على المستوي الأوروبي .

كما أننا فخورون بكل ما يفعله محلياٌ أو أوروبياٌ ، فهو متميز وكل عام يحقق أرقام قياسية مختلفة ومميزة ، وبجد حاجة تفرح جداٌ وحاجة يجب أن يفتخر بها جميع المصريين .